ملتقى اصدقاء السماوة

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى لك وقت ممتع ونتمنى منك الأنضمام الى أسرة موقع ((ملتقى أصدقاء السماوة)) تحياتي المدير العام للموقع ((علي العذاري))

ملتقى أصدقاء السماوة Forum Friends Samawah


    لقطة عراقية \في الناصرية 12 (عامر موسى الشيخ)

    شاطر
    avatar
    علي العذاري
    Admin

    عدد المساهمات : 1046
    تاريخ التسجيل : 06/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : جمهورية العراق - محافظة المثنى

    لقطة عراقية في الناصرية 12 (عامر موسى الشيخ)

    مُساهمة من طرف علي العذاري في الجمعة ديسمبر 10, 2010 3:15 am

    من الثابت في الحياة أن السنة لا تكتمل إلا بـ 12شهر ، النهار لا يكتمل إلا بـ 12ساعة الأبراج السابحة في الأفلاك عددها12 والدراسة الإبتدائية و الثانوية لا تكتمل إلا بـ 12 سنة ، وكلما فكرناوتابعنا نجد أن الرقم 12 له علاقة مهمة في حياتنا وكلما تقدمنا في الحياةنجد أن الـ 12 يتماشي مع الحياة بشكل غريب ،
    وفيالناصرية اختلف الأمر في الرقم 12 الذي جعل الوضع مختلف في الناصرية ، قديكون العنوان يشبه عنوانا لفيلم سوف يتم انتاجه عن الناصرية أو هو عنوانلعمل روائي أو قصصي ، لكن هو ليس كذلك ، الحديث هنا عن 12 مليار دينارعراقي خصصها مجلس محافظة الناصرية للآداب والفنون والأنشطة الثقافيةوالإعلامية وللسياحة أيضا ، هذا ما قاله ياسر البراك رئيس الاتحاد العامللأدباء والكتاب في الناصرية ، قالها ونحن نتلقى دعوة من قبلهم لحضورالأمسية التي نظمها على قاعة البيت الثقافي للمخرجين هادي وفاضل ماهودعندما عرضا فلميهما الانهيار وخارج نطاق الزمن الذي أنتجته مؤخرا جامعةالمثنى .
    يقال جليا أن محافظات العراقتتشابه فيما بينها لا سيما الجنوبية منها ، تتشابه من خلال التركيبةالمجتمعية والجغرافية المكانية لكنها تختلف في أشياء أخرى .
    وإنكان هنالك فايروس يصيب منطقة ما في هذه المناطق فأن أغلب المناطق سوفتصاب بنفس الفايروس سوف تسهر جميع المحافظات تئن من الحمى ، لو إفترضناأن صرف المبلغ المشار إليه حالة أو فايروس ولنرمز له بالرمز التالي 12.m.l.r)) ـ اقول إفتراض ـ مثل أي فايروس مجود في العالم مرمز له في إختصاراتمعينة ، لماذا لا نهيء له الحواضن والاستعداد النفسي لنقله إلى جميعالمناطق من أجل إنعاشه وجعله قيد التناول والمداولة ، التساؤل الذي يطرحنفسه أمام عملية الصرف هذه ، هل أن الناصرية أدركت بأن الأمم تنهضبأدبائها وفنانيها وأن التاريخ لا يكون إلا من خلال الاثر المكتوب ؟ .
    نعرفجليا أن الحاجة الانسانية في إيجاد أثر لها قائمة منذ الازل وملحمة كلكامشخير دليل على صراع الانسان مع ذاته والحياة في البحث عن الخلود والبقاءخارج الزمن والتاريخ وعلى قيد البقاء والتناول البشري ، لكن كيف وصلت لناتلك الملحمة ؟ لقد وصلت لنا عن طريق المكتوب والاثر الباقي .
    تساؤل آخر هل أن الامر الذي حدث في الناصرية صحوة أخرى تضاف إلى صحوات العراق التي حاولت إدراك البلد وإخراجه مما هو فيه ؟
    هلأدرك الناس هناك بأن البقاء على صفحات التاريخ يأتي من خلال رعاية الثقافةوالقائمين عليها وأن الارصفة والمشاريع المزيفة لا تبقي أثرا لعاملها ؟.
    هل أصبحت مقولة ( أعطني خبزا ومسرحا أعطيك شعبا مثقفا ) محط إهتمام وعناية وتفكر وإدراك ووعي مستمر ؟.
    هلسيأتي يوم نجد فيه أن دور السينما يقف أمامها طابور طويل من المشاهدين منأجل مشاهدة فيلما ما يتحدث عن إنسانية الانسان العراقي ؟. وهل سنجدالمسارح والقاعات تعج بالمتفرجين والعوائل التي تحاول تصحيح أخطاء العقلمن خلال تجسيد نص مسرحي لكاتب عراقي أو عربي أو نص عالمي يقوم بإخراجهمخرج من هذه المدن الحبلى بالمبدعين من الشعراء والكتاب والفنانين وكل منله علاقة بصناعة الجمال ؟.
    هل أدرك السياسي بأن المشروع الثقافي هو الوجه المتحضر من وجوه الدول المتقدمة .؟
    هلأن تخصيص تلك المبالغ أتى من خلال إدراك المعضلة المتفاقمة التي أشارت لهاالاحصاءات في أن امة إقراء لا تقراء وأن أقل مكان في العالم لا يوجد فيهسوق رائجة للكتاب في العراق رغم الكم الهائل من الاصدارات الداخلةوالمطبوعة إلى البلد ؟ . وهل وهل وهل ... ؟
    ماذا لو تم نقل التجربة تلك إلى جميع محافظات العراق ؟ ماذا حصل لو أن التجربة هذه طبقت في السماوة ماذا سوف يحدث ؟.
    ماذا يحدث لو أن الادارة السياسية حاولت تبني مشروعا ثقافيا وطرح إلى الشارع كيف سيكون صداه وتأثيره على المجتمع ؟.
    هلسوف نشاهد أماكن إنتظار الباصات فيها أناس يقرؤن رواية من روايات الجيبلكاتب عراقي أو سماوي أو ناصري وبصري تمت طباعتها على نفقة مجلس محافظة مامن محافظات الجنوب العراقي ؟.
    نعم لقدحدث الامر في الناصرية والذي يبشر بخير وفير سوف يأتي أوكله في القريبالعاجل وسوف نلحظ بأن المدينة التي تتبنى مشروعا ثقافيا سوف تكون قبلةسياحية لكل شرائح المجتمع .
    ياسادتيكلنا تخرجنا من مدارس وكانا ندرس الادب واللغة والعلوم الاخرى ، كيف وصلتلنا تلك العلوم وتلك الاداب ، أليس عن طريق الاثر المكتوب من خلال كتابوعلماء وأدباء رعتهم مؤسساتهم سابقا ،
    هيدعوة إلى إعادة قراءة المنجز السياسي والمصروف المالي على أشياء باتت تنهشفي جسد المال العراقي ، ليكون الجلوس على طاولة مستديرة يتم من خلالهامكاشفة السياسي على الثقافي من أجل كتابة تاريخ جديد لبلد له الاثر الواضحفي التاريخ على الاقل التاريخ الثقافي .

    · نيجاتيف اللقطة
    الحياة جميلة
    لنعشها بجمالها
    نشم هوائها
    مثل النسيم بعد المطر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:43 am