ملتقى اصدقاء السماوة

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى لك وقت ممتع ونتمنى منك الأنضمام الى أسرة موقع ((ملتقى أصدقاء السماوة)) تحياتي المدير العام للموقع ((علي العذاري))

ملتقى أصدقاء السماوة Forum Friends Samawah


    شمال السودان بعد الانفصال مهدد بانفصال جديد يأتي من الغرب

    شاطر
    avatar
    علي العذاري
    Admin

    عدد المساهمات : 1046
    تاريخ التسجيل : 06/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : جمهورية العراق - محافظة المثنى

    شمال السودان بعد الانفصال مهدد بانفصال جديد يأتي من الغرب

    مُساهمة من طرف علي العذاري في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 11:45 am

    كيف يبدو شمال السودان وعاصمته الخرطوم بعد الانفصال.. هل ينتهي الأمر
    فعلياً بانفصال الجنوب وعاصمته "جوبا" أم أن الرياح ستأتي على الشماليين
    بما لا تشتهي سفنهم لكنه مهيأ لتقتلع مساحة دولتهم مع كثرة الصراعات
    والجماعات المسلحة.

    أكثر ما يهدد بقاء دولة الشمال على حالها الحالي – بعد الانفصال – هو ما
    يمكن أن ينشأ بسبب مشكلة دارفور في غرب السودان، حيث لا يطالب الدارفوريون
    بدولة مستقلة في الوسط فقط بل تتجاوز أحلامهم الخارطة الحالية باختصار
    حدود الشمال في رقعة ضيقة في العمق حتى الحدود المصرية.

    ومن ثم فإن مخاطر ما يواجهه الشمال لا ينحصر فقط في سعي المعارضة لإزاحة
    النظام والذي عبر عنه فاروق أبو عيسى رئيس الهئية العامة لقوى الإجماع
    الوطني التي تضم كافة قوى المعارضة في الشمال في تصريح لـ"العربية"
    الأربعاء 29-12-2010 حيث قال إن قيادات أحزاب التحالف تعد خطة طريق
    للإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير.

    فيما هذا التحليل الذي يرصد ما ينتظر الشمال..




    عندما نحروا محمد طه














    محمد طه






    نحروه وألقوه، رأسه
    مفصولة عن جسده في مزبلة، على هضبةٍ ترقدُ على مقربةٍ من النيل الأبيض،
    جنوب العاصمة الخرطوم. ذلك محمد طه محمد أحمد، كان قبلها بساعات في سبتمبر
    من عام 2006 يشغلُ بال الناس في السودان بصحيفته، التي يكتبُ أغلبها
    ويحررها بنفسه. بيد أنه صوتٌ يمشي لا تعرف نفسه حدوداً لحريتها، فاستحوذ
    على عقول خلق كثير.

    ذبحه نفرٌ من قبيلة في دارفور لنشره رسالة في صفحة الرأي، ذهبت إلى القول
    إن قبيلة بعينها في دارفور، تغتصب نساءها الرجال وتسكن نساؤهن
    الرزيلة...فأنى لأهل دارفور ونساءها الشكوى من اغتصاب.

    لم يكن الحدث في طبيعته الانتقامية المتطرفة قد عرفه تاريخ السودان
    الحديث، لكنه كان مقدمةً لمناخٍ مضطرب في بلاد النيلين: فلم يشفع لطه
    استنكاره للمقال واعتذاره.. فقتله عددٌ من الناس، ومن ورائهم قبائل عدة في
    دارفور، كانت تشكو سراً وعلناً من احتقار الشماليين لعاداتها وتقاليدها
    وقيمها وإلصاق البذيء من الفعل بها.

    ولم يكن من اغتالوه يدفعهم الغضب الأعمى بل البصيرة السياسية، فمحمد طه
    الشمالي، وأي شمالي، من قبائل الشايقية، التي تسيطر على الحكم.. وتتهمها
    قبائل في غرب السودان بالتطرف في عدائها واستخدام جهاز الدولة لتهميشها
    وهلاكها.





    دوره في تجنيد الإسلاميين مع الترابي














    حسن الترابي






    ومحمد طه ملكَ لساناً
    بسيطاً عميقاً في فكره ورؤاه، وجزلاً في أدوات جذبه، وأستوطنه الصبر ودقة
    التنظيم، فقليلٌ من يجادل في دوره في تجنيد أغلب الإسلاميين من الجامعات
    والمعاهد العليا منذ منتصف السبعينيات وحتى أواسط التسعينات، فأضحى أصغر
    عضو في المكتب القيادي للجبهةِ الإسلامية بزعامة الدكتور حسن الترابي.

    محمد طه ساند الرئيس السوداني عمر البشير عند انسلاخه من حزب الدكتور
    الترابي العام 2000... وبقي مستقلاً تنظيمياً عنهما.. بيد أنه صنف في تيار
    البشير.

    مقتل محمد طه، حسم الصمت والطي القهري لما يثورُ في نفوس الخصوم.

    الدكتور حسن الترابي، فيه استواء المفكرين القلائل في التاريخ ومعرفتهم،
    فعند انسلاخه عن تنظيم الإخوان في أوائل الستينيات، وتشكيله تنظيماً
    إخوانياً حديثاً في بداية الستينيات، أوجد فيه قيم المساواة، ومعايير
    للصعود الأفقي..فرأى شباباً كثيرون ينضمون إليه خصوصاً من غرب السودان،
    التحموا مع إسلامية التنظيم وتبشيره بإماطة أذى انتمائهم إلى عرقٍ ونحلٍ
    لم يختاروها..

    وفي وارف أثره، صعدوا المناصب وأعلى المنابر، لترى الاطمئنان في وجوههم والاشرئباب إلى فجرٍ سيبزغُ وتستوي فيه الأمور كما يشاؤون..

    في الجيش والأمن ومؤسسات الدولة.. حتى ولايات الشمال كان لهم ولاة يحكمونها..

    عند تفجر نزاع البشير والترابي، إصطفوا مع الترابي، فعصف بهم البشير.. من
    ساند الترابي سراً أو علناً، وانتزعوا فرادى وجماعات من مناصبهم في
    المؤسسات كافة وجُردوا من قواهم الاقتصادية.

    ولم يستغرب كثيرون، عند اندلاع التمرد في دارفور، ورأوا أن أغلب قيادات الجماعات المسلحة في دارفور كانوا من أنصار الترابي.
    "الفئة الاستعمارية الشمالية التي لا يتجاوز عددها 4% من السكان، لامجال
    لمحو استبدادها وتسلطها إلا بالسلاح".. هكذا أعلن بيانٌ لإحدى جماعات
    دارفور.





    الشماليون 60% من السكان







    حقائق
    الواقع والإحصاءات تظهر أن الشماليين يشكلون أكثر من 60% من السكان
    وامتدادهم يتجاوز شمال السودان ووسطه إلى أقاليمه المختلفة التى نزحوا
    إليها "تجاراً أو باحثين عن الرزق فزرعوا وعَمروا الأرض".. كما يرددون.

    هذه الهجرات التي تجاوز عُمرُها الخمسة قرون، تخللها قليلٌ من التداخل مع
    سكان هذه المناطق، فاعتبروا أخوة حيناً في أيام الفرج، ومستوطنون في أيام
    الشنآن والغضب.

    ولم يكن تاريخياً، الشقاقُ بين الشماليين وأهل الغرب، يستندُ الى أصولٍ
    عرقية أوغيرها، فقد شهدَ القرن الثامن عشر، خلافاتٍ تخللتها مجازر، بين
    مجموعاتٍ شمالية وأخرى من الغرب، عربية خالصة أو مختلطة.

    بيد أن التعقيدات التي نشأت في دارفور، عقب العام 2003، بعيد انطلاق عنف
    الجماعات المسلحة، هيأت سبل اليأس مما تخبئه الأيام لما تبقى من السودان
    بعد انفصالِ جنوبه.

    بدأ الانشقاق الداخلي بيناً في دارفو: القبائل الإفريقية من جهة، قبيلتا
    الفور والزغاوة اللتان يمتد وجودهما وأثرهما الى دولة تشاد المجاورة من
    جهة، وقبائل أخرى من أصولٍ إفريقية.. جميعها في حلفٍ واحد. والقبائل
    العربية والمختلطة، تدعم في صمتٍ وجهرة، حملة الحكومة، خوفاً من الانحسار
    أمام المجموعات المسلحة الطامعة في بسط السيطرة.

    مساحاتُ الصراع تتسع، والجماعات المسلحة تتكاثر فيها الانشقاقات، جماعاتٌ
    تسالم الحكومة، فتولدُ أخرى تقاتلها.. اتهاماتٌ للحكومة ولقبائل تساندها
    بالإبادة.. نشوء أيدولوجيا جديدة تركنُ إلى ضرورةِ أن ينفصل الإقليم عن
    السودان وحكومته "الشمالية" المركزية.





    حدود دولة الشمال كما تراها الجماعات المسلحة






    وأي
    انفصال، فلا تقر أياً من الجماعات الدارفورية بأن ما يسمى بحدود "دولة
    الوسط" التي تطمع في وجودها، تنتهي عند إقليم دارفور وحدوده معلومة حتى
    العام 1916، قبل ضمه لبقية أقاليم السودان فيما يعرف بدولة السودان.

    وتقول الجماعات المسلحة إن حدود دولة الشمال تنحصر في رقعةٍ ضيقة، في عمق
    الشمال، بدءاً من مناطق قبائل الجعليين والرباطاب والشايقية وحتى حدود
    مصر، حيثُ قبائل الدناقلة والمحس والسكوت والحلفاويين.

    مقتلُ محمد طه نحراً عام 2006، حرّك شيطان " البقاء" في نفوس الشماليين،
    وغذاه قادةٌ في الشمال بالتلويح أن مصيركم ربما يكون ما صار إليه.

    وعندما دخل المسلحون من دارفور إلى أم درمان قبل عامين فلم يجدوا إلا
    الشرطة لتقارعهم وتردهم عن عاصمة البلاد، التئمت الأسباب ونضجت.
    فالشماليون يرون أن التصفية والاستئصال ممكنتان على يدِ دارفوريين وأن
    هناك نياتِ لطمس الشماليين إن توفرت وسائلها.

    فلم يعد بعد الجأر باستحالة العيش المشترك بين الشماليين والغرباويين "أهل
    دارفور" ممقوتاً ولا التبشير نهاراً بضرورةِ "العزل" والفصل لاستباق
    المجازر والأهوال..لم يعد منكراً.

    ومع غياب القوة المسيطرة التي يمكنها أن تقودَ أهل دارفور إلى نهاية
    منطقية سلماً أو حرباً، فإن التعقيد والاضطراب في الجبهات كافة..ربما
    يجعلُ من الانفصال في المستقبل القريب، حلماً يصعبُ إدراكه للعدو والصديق
    على حدٍ سواء

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:37 am