ملتقى اصدقاء السماوة

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى لك وقت ممتع ونتمنى منك الأنضمام الى أسرة موقع ((ملتقى أصدقاء السماوة)) تحياتي المدير العام للموقع ((علي العذاري))

ملتقى أصدقاء السماوة Forum Friends Samawah


    الوليد المدهش للأستاذ(عدنان سمير دهيرب)

    شاطر
    avatar
    علي العذاري
    Admin

    عدد المساهمات : 1046
    تاريخ التسجيل : 06/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : جمهورية العراق - محافظة المثنى

    الوليد المدهش للأستاذ(عدنان سمير دهيرب)

    مُساهمة من طرف علي العذاري في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 6:14 am

    الوليد المدهش

    عدنان سمير دهيرب



    فيغمرة السباق بين وسائل الاتصال المتعددة للحصول على المعلومات والاخباروالافكار والتقارير والتحقيقات والمقالات لتقديمها الى الجمهور يسعىالمختصون الى الصحافة المختصة .

    فقدنمت الصحافة منذ ان صدرت اول صحيفة مطبوعة منتظمة الصدور في المانيا عام1609 م ، لتشكل غذاءا فكريا ومعلوماتيا لقطاعات واسعة من القراء . ومعالتطور الانساني في شتى مجالات الحياة غدا الاعلام ركنا اساسيا في البناءواداة من ادوات الصراع ورافدا مهما من روافد صناعة الانسان والمجتمع منخلال الخطاب الذي تتبناه تلك الوسيلة وذلكم المنبر الاعلامي .

    وازاءالمتغيرات الايدلوجية وانقسام العالم ظهرت نظريات اعلامية تتوائم معتوجهات الساسة لأشاعة الافكار وخلق قواعد تؤمن بتلك النظرية سواء كانتالرأسمالية او الاشتراكية وغيرها اثر الانقسام الذي حصل بعد انتهاء الحربالعالمية الثانية . حتى ان امريكا وحدها تصدر فيها اكثر من عشرة الآف مجلةويقترب من هذا الرقم في الصدور في اماكن شتى من العالم . والتطور استمربصدور طبعات صباحية ومسائية . ففي اليابان وعند زيارتي لجريدة يوميوريعلمت من المسؤولين فيها انها تصدر عشرة ملايين نسخة في الصباح وستة ملاييننسخة عند المساء ووزن الصحيفة الواحدة 250 غراما . وفي الوقت عينه تصدرصحف اخرى ومجلات تنافس هذه الصحيفة لقناعة الدولة والمجتمع في الانظمةالديمقراطية بأهمية الصحافة والاعلام لدى الفرد ودوره في خلق الانسانالمتحرر.

    وفي ظل التنافس بين وسائل الاعلام . كان تبويب الصفحات جراء تعدد وتنوعالاهتمامات الادب ، الرياضة ، الفن ، الاقتصاد والسياسة .....الخ كل يبحثعما يحتاجه وهذا التنوع دعا المختصين في الشأن الاعلامي الى الاهتمامبالصحافة المختصة التي تعتمد على ركنين اساسيين ( المادة الصحفية المتخصصةوالجمهور المتخصص من القراء ) ويشير تقرير دولي لمنظمة اليونسكو بأزدهارالصحافة المتخصصة ويرى انها اكثر من مجرد نقل معلومات اذ تهيئ منبراللمناقشة ونشر الافكار والمبتكرات وتبادل الخبرات والتجارب وقد تسعى مثلهذه الدوريات الى التأثير على متخذي القرارات او لتعزيز العملية الابداعيةفي كثير من المجالات ـ السياسية والادبية والفنون والاعمال والتجارة وعلومالطبيعة والبيئة والصحة والتكنلوجيا ووسائل الاتصال ، ويخدم عدد كبير منهذه الدوريات الاهتمامات الثقافية والترويحية عن طريق اشباع الحاجاتالفنية والادبية كجماعات متنوعة من القراء .

    وفيالسنوات المنصرمة بعد سقوط النظام ذو الفكر الواحد برزت اتجاهات متعددةووسائل اعلام مختلفة لتزدحم الساحة العراقية بالصحف التي بلغت اكثر من 300صحيفة و126 اذاعة و40 قناة تلفازية . تضخ المعلومات والافكار من مختلفالاتجاهات الفكرية والايدلوجية لتضع المرء في دهشة التنوع وغياب الاستقرارالفكري بعد ان كان وسط صندوق مغلق لا يقرأ سوى صحف محدودة لا تختلفالواحدة عن الاخرى وتلفاز اثار الغباء والسأم لدى المشاهدين .

    انالتخصص في اصدار الصحف أضحى حاجة وليس ترفا إزاء الكم الهائل . ومعاستحداث الجامعة ولدت من رحمها جريدة الرأي الجامعي لتغدوا الوليد الجميلالذي أوقدنا الشمعة الثالثة له وسط محبة الجميع .

    هذا الوليد الذي كابدنا ولم نزل كي يظل مدهشا .. جذابا ينتقل من كف الى آخر تتزين العقول به وتنتظره العيون مع انتهاء كل شهر .

    هذاالوليد او الوليدة توسعت خلال هذا العام الى (12) صفحة تحمل في طياتهاخطابا وطنيا يسهم في البناء الجديد . وثمة تطلعات نأمل تحقيقها بمشاركةجمعية . لأصدار مجلة تحمل ذات التوجه والخطاب كي تظل جزءا فاعلا في بلدأحوج ما يكون الى المحبة والانتماء .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:42 am