ملتقى اصدقاء السماوة

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى لك وقت ممتع ونتمنى منك الأنضمام الى أسرة موقع ((ملتقى أصدقاء السماوة)) تحياتي المدير العام للموقع ((علي العذاري))

ملتقى أصدقاء السماوة Forum Friends Samawah


    أ.د غازي الخطيب الاستاذ الجامعي قيمة كبيرة سامية

    شاطر
    avatar
    علي العذاري
    Admin

    عدد المساهمات : 1046
    تاريخ التسجيل : 06/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : جمهورية العراق - محافظة المثنى

    أ.د غازي الخطيب الاستاذ الجامعي قيمة كبيرة سامية

    مُساهمة من طرف علي العذاري في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 6:57 am

    أ.د غازي الخطيب


    الاستاذ الجامعي قيمة كبيرة سامية


    تفتخر شعوب العالم في كل أرجاء هذهِ المعمورة بأساتذتها
    وأبناءها البررة الذين يقودون ميادين العلم ويسيرون بفخر على خطى بناة العلم
    الأوائل فالأستاذ في كل بلدان العالم شمالها وجنوبها شرقها وغربها له منزلة خاصة
    وقيمة كبيرة في المجتمع وللأسف الشديد نرى البعض لا يقدران يقيم هذه النخبة الخɊرة
    ولا يعطيها حق قدرها ويأخذ تكدس الأموال لديه او لدى أقرانه كلقيȧس لحساب قъمة
    الإنسان مبتعدين عن كل المبادئ السامɊة التي أوصت بها الأديان ودعا إليها الباري
    عز وجل Шسم الله الرحمن Чلرحيم (( إцхا يخشى الфه من عؠاده العلماء )) صدق الله
    العظيم .



    ومن الجانب الثاني وعلى النقيض من هذا نرى البعض من
    أوساطنا وأوساط الأساتذة من يحاول بتصرفاته الإساءة لهذه القيمة السامية فنراهم
    يفقدون صفتهم كأساتذة ومربون وينجرون الى مواقع الدس والوقيعة ومواقع الأُفك
    والضلالة متناسين المكانة التي أعطاها لهم الباري والأنبياء والأئمة الأخيار ،
    فاقدين كل حسن بالمسؤولية ان هؤلاء نفر طارئ على الوسط الجامعي ، نفر ضال لا يعرف
    معنى لهذهِ القيم السامية التي يحملها الأستاذ الجامعي فهو مربً بار وابن وأخ
    وباحث وفارس يحمل كل صفات الفروسية والرجولة وليس من شيم هذا الفارس الدس والوقيعة
    والتجسس ونقل الأخبار الكاذبة عن زملائه او عن الناس ، أننا على يقين أن هؤلاء هم
    من حثالات الحقبة الدكتاتورية البائدة التي غرست فيهم هذهِ النفسية المريضة ونقول
    لكل الطيبين ان أساتذتكم وأبنائكم هم رجال ميامين بررة يعملون بكل جهد من اجل رفعة
    العراق وتقدمه وانتصاره ، أنهم الشعلة الوهاجة التي تنير الطريق للأجيال الصاعدة
    أنهم الشمعة التي تحترق لتنير زوايا الظلام في طرق الشعب هل نسيناهم وهم يقارعون
    الدكتاتورية بأيديهم وألسنتهم ويتحملون الألم والتعذيب والقتل كل شعوب العالم تقدر
    هذه النخبة الخيرة حق قدرها وتلتف حولها لتنهل منها العلم والمعرفة ومكارم الأخلاق
    فكم من اختراع واكتشاف ادى إلى تطوير حلقات التكنولوجيا كان لأستاذ ومختبر صغير في
    واحدة من جامعات العراق دور فيه ، ان كل شعوب العالم تفتخر بأساتذتها وتلجئ اليهم
    عندما يتعرض البلد للمصاعب لقد كانت هذهِ النخبة الخيرة بكل المراحل السياسية التي
    مر بها البلد في طليعة المدافعين عن الحقيقة وكرامة البلد والمدافعين عن استقلاله
    .فطوبى لكم يا أساتذتنا الكرام أحباء تشحذون هممكم بالعمل او امواتاً في القبور
    الجماعية او مناضلين تحت سياط الدكتاتورية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:42 am