ملتقى اصدقاء السماوة

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى لك وقت ممتع ونتمنى منك الأنضمام الى أسرة موقع ((ملتقى أصدقاء السماوة)) تحياتي المدير العام للموقع ((علي العذاري))

ملتقى أصدقاء السماوة Forum Friends Samawah


    مثنى الدهان --عدنان سمير دهيرب

    شاطر
    avatar
    علي العذاري
    Admin

    عدد المساهمات : 1046
    تاريخ التسجيل : 06/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : جمهورية العراق - محافظة المثنى

    مثنى الدهان --عدنان سمير دهيرب

    مُساهمة من طرف علي العذاري في الإثنين فبراير 07, 2011 2:54 am

    مثنى الدهان


    عدنان سمير دهيرب





    ربما لايعرف الكثيرون هذا الاسم . واليقين ان كل المختصين بمجالات الذرة
    والهندسة النووية يرتبطون او لهم صلة به بشكل او بآخر من خلال الاختصاص..
    المؤتمرات ..البحوث ..المحاضرات ..المشاركات والنقاشات ...الخ.


    اسم يسبقه فعل علمي وبحثي واستشاري للشركات والجامعات والمعاهد والمراكز
    العلميه العالمية.


    انه البروفيسور مثنى حكمت الدهان استاذ الهندسة الكيمياوية والهندسة
    النووية في جامعة واشنطن (ميزوري)واستشاري الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


    فقد زار جامعة المثنى قبل اسبوعين حيث اجريت معه حوارا صحفيا لمجلة الاشعاع
    الجامعي ,وقبلها لم أره منذ خمسة وعشرين عاما..يوم كنا طلابا في جامعة بغداد
    وقبلها في مدينة السماوة حيث تربطني بشقيقه مازن صداقة حميمة.واتابع ما حققه من خلال تلك الرابطة الانسانية .


    وكلما يحقق حضورا علميا اشعر بالفخار والاعتزاز فهو العراقي الذي غدا علما
    وعالما في بلد ليس يسيرا ان يكون فيه طالب العلم مميزا.الا اذا كان ذكيا ..مبدعا
    مجتهدا وتلك الخصال تصنع انسانا متواضعا ..وهذه الصفة اثارت اهتمامي
    بالدكتورالدهان..بل عززت الفكرة المستقرة في داخلي منذ بدأت العمل الصحفي قبل اكثر
    من عقدين بسبب من لقاءاتي وحواراتي مع مختلف المستويات الحكومية والثقافية
    والعلمية .


    ان الكبار ضمن هذه المحاور ابدا يظلون متواضعين لأمتلائهم ونضجهم وتجاوزهم
    للصغائر والصغار.


    فقد كان متواضعا حد الخجل (تواضعكم نسبكم\الامام علي-ع-) فهو من عائلة
    عصامية لها حضورها الاجتماعي في مدينة السماوة . وقد كافحوا من اجل صناعة ذواتهم
    للحصول على الشهادات الاولية والعليا في اختصاصات شتى .


    ففي نهاية عقد السبعينات من القرن الماضي كان شقيقه مازن يعمل كاتبا في احد
    المكاتب ويدرس في المساء من اجل ان يعيل عائلته بسبب مرض والده.وعلى الرغم من ذلك
    فقد تفوق بالدراسة وكان الاول على دفعتنا للحصول على شهادة الاعدادية وقبوله في
    كلية القانون وفي الوقت عينه لمساعدة شقيقه مثنى الطالب في كلية الهندسة الذي
    يسبقه بعامين.


    تواضع مثنى (عضو اتحاد العلماء الامريكان حاليا)احالني الى بعض حملة
    الشهادات العليا الموجودين في هذه الجامعة او الجامعات الاخرى من اللذين اجد قسم منهم فارغين لا يحملون سوى شهادات
    ديكورية متجاوزين صفة التواضع الجميلة.


    وهذا الامر ينسحب على العديد من
    مسؤولي الصدفة الذين يشغلون مواقع مختلفة اصبحوا بين ليلة وضحاها في يدهم السلطة
    والقرار والتكبر والنظر الى الاخرين صغارا او اشكال هلامية متناسين دكتاتور الحفرة
    الذي غدا انموذجا لنهاية كل الطغاة والمتكبرين في العالم.


    في ذلكم اليوم أمنياتي تكررت مع ذاتي ان يرى هؤلاء مثنى كيف يتعامل مع
    الاخر فقد وجدت سلوكه مثلما كان طالبا واليوم عالما.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:28 am